الفطرة 

ماذا لو كانت الفطرة خليطا بين الخير و الشر؟ 
اي ان الفطرة التي نتصورها على انها خير فقط ما هي الا خليط متجانس للخير و الشر ؟

لا املك دليلا علميا بعد لكن اذا كنت من الجماعة التي غيبت منطقة الإحساس في عقلها و اكتفت بتصديق ما تراه فقط فهذا من شانك و من حقك كذلك معارضتي .. هذه فقط تأملات فكرت فيها قليلا

حسنا ..

في بعض الأحيان نقول ان علينا العودة للفطرة .

و في احيان اخرى نقول ان البشر اشرار بطباعهم.

و المتغير الثالث هو ان الله قد خلق في ارواحنا فطرة.
لذا و اذا تركنا هذه الاقوال كما هي فإننا نرى تناقضات بينها.

و لتسوية الخلاف نحصل على ان الفطرة خلقت فينا داخل ارواحنا وضع الله فيها الخير و الشر .

بدليل ان الله في بعض آيات كتابه أقر انه أعطى الحرية للإنسان ليقرر هل يقوم بالخير ام بالشر و لم يضطره للإيمان به او القيام بشئ ما . اذا فانه من المنطقي ان يضع فينا كلا من الخير و الشر و نحن من يقرر ماذا يجب علينا ان نقوم به.

بالطبع من حقك الرفض حتى انا سياتي الوقت الذي سأرفض فيه كلامي هذا و قد لا يأتي .. المهم هو ما وصلنا اليه في هذه اللحظة

اوكد لك على ان كلامي غير علمي .. لكن اذا فكرة جيدا فان العلم كذلك غير عملي.

Advertisements

6 Comments

Add yours →

  1. manal elhadrachi August 7, 2016 — 22:37

    ممكن من فضلك توضيح صغير.. ما قصدك بجملة *العلم كدلك غير علمي*؟
    et mercii ^^

    Liked by 1 person

    • لالا الشكر لك لطرحك هذا السؤال.. حسنا فقط كتوضيح لقد كتبت (غير عملي) وهذا ما عنيته، اي بمعنى ان العلم لم يصل بعد لتلك القوة كالقوة الايمانية او مايسميها البعض الروحانية .اي لا زال غير ناضج لتفسير بعض المصطلحات كالفطرة مثلا لانه لا يؤمن الا بدراسة الافعال و الاشياء القابلة للملاحظة (واتحدث هنا عن التجريبيين الكلاسيكين). غير انني بهذا لست من معارضي العلم بل فقط اقوم باستعماله في الوقت الذي اجده مناسبا لذلك. فاذا لاحظتي معي بعض التصرفات التي يقوم بها بعض الناس ، حيث يقررون او يظونون ان عليهم التمسك بفرع او اتجاه دون اخر. كان يقوموا بتبني العلم في جميع نشاطاتهم او يتبنوا الفلسفة مكان العلم. و اذا رأو كلام الله في قوله (أمة وسطا) لفطنوا الى ان الميزة الاساسية للانسان الايجابي و القوي هي ان يكون مرنا و متوسطا في اختياراته. و لا بأس بادخال بعض الابحاث الحديثة في التخصص الذي ادرسه: حيث وجدوا في علم النفس ان قوة الفرد تكون في مرونته لا في صلابته .
      اما لقولك *العلم كذلك غير علمي* فبعد قرأتي لكتاب مصطفى محمود تغيرت نظرتي للعلم و اظن حقا كما قلتي انه غير عملي . فاذا كان العلم بنفسه غير قادر على شرح ماهية الجاذبية فكيف له ان يقول ماهية الكون .
      ههههه تبا لي لقد استرسلت في الكتابة كمن كان ينتظر بفارغ الصبر هذه المحادثة.. اسف على الاطالة الغير مخطط لها و ارجوا ان اكون قد اجبتك .. فالم اكن كذلك فلخطأ في فهمي الشخصي لذلك..
      et de rien 🙂

      Like

      • manal elhadrachi August 8, 2016 — 17:34

        لا، لا بالعكس، متشكرة جدا فقد استفدت كثيرا من جوابك، و كم أنا متشوقة لحوار كهذا و متعطشة لأجوبة لعدة أسئلة في ذهني ، فجزاك الله خيرا على معلوماتك هذه، لكن لو أنني لا آخذ من وقتك الكثير و لو سمحت لي أريد طرح سؤال آخر.. قلت العلم لم يصل بعد لتلك القوة كالقوة الروحانية، بعيدا عن الدين بما أن العلم لم يصل إلى ذلك فكيف لعقلك أن يقتنع بفكرة وجود الروح مثلا؟و كم أتمنى لو أنك تفيدني بعناوين الكتب التي قرأتها عن مصطفى محمود.. أما بالنسبة لقولك العلم غير علمي، فربما فهمت قصدك.. إضافة على ذلك فقد قرأت سابقا أن الأسس التي يقوم عليها العلم غير مبرهن عليها بشكل مطلق، فمثلا 1+1=2 علميا هي من المسلمات التي عن طريقها نستنبط البراهين و الحجج إلى غير ذلك.
        Nd thanks again :D.

        Like

      • حسنا اظن انني قد استوعبت سؤالك..
        في بعض الاحيان علينا ان نؤمن بوجود الفكرة ثم بعد ذلك حق لنا مناقشتها .. حتى في العلم ناخذ على سبيل المثال علم النفس.. اذكر في حصة من حصصه ان الاستاذة تلقت سؤال من احد الطلبة حول ‘علمية الاشعور و هل هو حق موجود’ فقالت له في ما معناه ، ان التيارالتحليلي وضح هذا المفهوم علميا و اذا اردنا ان نخوض فيه فعلينا اولا ان نؤمن بوجوده ثم بعد ذلك ننقاشه.
        الان لا ادري ان كان مصطلح ‘الروح’ مصطلح علمي .. المهم و لنطبق الان الكلام الذي جاء به التيار التحليلي و هو ان نؤمن بوجود شئ اسمه ‘الروح’ .. السؤال الان كيف لعقولنا ان تؤمن بهذه الفكرة؟
        هناك نظرية في علم اللغة تقول ان الطفل يزداد بقوالب مجهزة في دماغه و يتم في هذه القوالب تكوين اللغة التي يتم الاحتكاك بها في المحيط .. اظن ان تشومسكي هو صاحب النظرية (فقط للاضطلاع عليها وفهمها اكثر).. من خلال هذه النظرية و بعيدا عن الدين اعتقد اننا بامكاننا كذلك ان نقول اننا نزداد بقوالب مجهزة لتلقي او تقبل مصطلحات كا ‘الروح’مثلا

        لكنني رغم ذلك لم استوعب بعد ان كنا نستطيع توضيح فكرة الروح علميا فكما قلت رغم التطور الذي تعرفه العلوم الا انها لم تصل لمرحلة الحمكة.. يمكننا تخيل ذلك بتمثيل العلم بالشاب اليافع الذي يمتلق القوة و الطاقة و الكثيرة من الاهداف و الطموحات الا انه لم يصل بعد لسن الشيخوخة المتعارف عليه بالحكمة .. نعم هناك شباب و مراهقين يمتلكون حكمة الشيوخ

        الشئ المثير في كتابتك هو ذكرك لكلمة العقل بربطك لها مع العلم.. اشكرك على هذا اظن انني ساعيد النظر في الامر

        اتمنى حقا حقا حقا ان اكون قد افذتك ولو بالقليل .. واشكرك يا منال على حوارك وافكارك

        بالنسبة لكتب مصطفى محمود فاللاسف لم اقر له الكثير قرأت فقط *كتاب ‘ما هو الاسلام و *كتاب ‘رحلتي من الشك الى الايمان’ هذا الكتاب هو الذي حفزني على اعادة النظر في الطريقة التي كنت ارى بها العلم

        any time i really appreciate it thanks to you 🙂

        Like

  2. خلقنا الله وميزنا عن باقي مخلوقاته بنعمة واحدة وهي التي تحدث ذلك الإختلاف الكبير بيننا وبين باقي المخلوقات ، وهي الإرادة المطلقة . فحسب رأيي طبعا أرى أن فطرتنا التي ولدنا بها لا علاقة لها بما هو شر بدواخلنا .هذا الشر لا نستمده إلا من المحيط الذي فتحنا فيه أعيننا ومن الأشخاص الذين قابلناهم في حياتنا ,وإذا دمجنا هاذين العنصرين نحصل على ماهو مخزن في عقولنا وهو أفكارنا ،إعتقاداتنا ، … وأيضا أحاسيسنا (التي أرى أنها أيضا نتاج أفكارنا فمثلا إذا رأينا شخصا مريضا،سنفكر في معاناته أولا ومن هذا التفكير تتولد لدينا أحاسيس إما سلبية أو إيجابية ) لهذا أقول أن فطرتنا فطرة طاهرة ، نحن من نتحكم إما أن نحولها شرا وإما أن نحافظ عليها . في الأخير يبقى ما قلت رأيي الشخصي ،،وشكرا .

    Liked by 1 person

    • أشكركِ على الرد .. رائع !! الحقيقة أظن انك اقرب للحقيقة مني .. لان هناك نظرية في علم النفس و التي تؤيد قولك و هي نظرية باندورا في التعلم الاجتماعي المعرفي حيث قام بإدخال طفل مع مراقب داخل غرفة بها دمية ،بدأ المراقب بضرب الدمية امام الصفل و بعد ان غادر المراقب قام الطفل بضرب الدمية هو الاخر و اكثر من هذا بدا بابتكار طرق اخرى للضرب لهذا استنتج باندورا ان الطفل يقوم بمراقبة السلوك ثم يخزنه في ذاكرته و عندما يكون في نفس الموقف الذي رأى فيه السلوك فانه يقوم باستدعاء السلوك و تطبيقه كما جاء في حديثك

      Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: